Tuesday, June 12, 2007

بشائر الهزيمة الأمريكية وتحديات ما بعد أمريكا


عرض وتقديم/ محمد يوسف
في كتابه " بشائر الهزيمة الأمريكية وتحديات ما بعد أمريكا " يستعرض المؤلف د. عبد العزيز مصطفى كامل الأسباب الخفية لاحتلال العراق و دور المقاومة العراقية واستراتيجياتها ضد المحتلين كما يرصد واقع العراق ومدى الخسائر الأميركية وهزيمتها في العراق من خلال عرضه لمؤشرات وشواهد الهزيمة، ودلالات الهزيمة الأميركية، كما يطرح المؤلف تحديات العراق بعد خروج اميركا مقدماً بعض التوصيات للسنة فى العراق أو بالعالم من أجل إحياء العراق وعودته إلى الأمة الاسلامية او العربية.
يؤكد المؤلف في كتابه أن الولايات المتحدة مقبلة على الخروج من العراق تجللها الفضيحة والعار، في هزيمة مركبة وتحوُّلٍ حضاري عسكري، من شأنه أن يغير مجرى تاريخ العالم، ويشير المؤلف إلى أن المقاومة العراقية ـ منذ بداية الغزو ـ تقاتل بضراوة المعتدين والغزاة وأن هذه النتيجة آية من الآيات، تزيد أهل الإيمان إيماناً بموعود الله الذي قال: {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ} [البقرة: 249]، فالفئة القليلة التـي لا يزيد عددها على بضعة عشرات مـن الآلاف فـي مواجهة مئة وستين ألفاً من الأميركيين وحلفائهم، وعملائهم العراقيين المنهزمين الذين يلتحقون بالجيش أو الشرطة العميلة استطاعوا ان يلقنوا الأميركيين وحلفائهم درساً لن ينسوه على الإطلاق وأن يحولوا نتائجهم العسكرية والسياسية إلى فشل ذريع.
لقراءة المادة كاملة اضغط الرابط التالي: بشائر الهزيمة الأمريكية وتحديات ما بعد أمريكا

2 comments:

Anima said...

طول ما احنا عاملين زي الكلاب بنلحس لماما أمريكا جزمتها مش حتخرج من العراق ولا حتتحرر فلسطين

آسفة ده رأيي

مدونة محمد يوسف said...

شكرا على التعليق
كلامك صحيح فطالما يوجد عملاء وخونة فالنصر صعب ولكنه ليس بمستحيل

ولكن مش معنى كده اننا نتشائم تماما لأ فى فعلا مبشرات بالنصر
ولكن لكى يتحقق النصر لازم تنقية وتمحيص " ليمحص الله الخبيث من الطيب"
و" لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار"