Sunday, July 8, 2007

طارق رمضان و خطر الإسلام الأوروبي



بقلم/محمد يوسف

مثما اختير الشاب " عمرو خالد" من قبل مجلة " تايم" الأمريكية ضمن الشخصيات المائة الأكثر تأثيراً في العالم للعام الحالي 2007 جاء ايضاً في نفس القائمة الشاب طارق رمضان... أحد أكثر الشخصيات الإسلامية المثيرة للجدل في أوروبا منذ بداية الألفية الثالثة.. ولعل أهم سؤال يثار حالياً حوله يتلخص في: هل هو مجتهد يسعى لإنقاذ المسلمين في أوروبا مما يعانونه من اضطهاد أم أنه أحد أدوات الليبرالية السياسية الغربية لتطبيق مخطط الإسلام الأوروبي ؟!
ولد طارق رمضان ونشأ وتعلم في سويسرا ـ جنيف العاصمة تحديدا ـ لكن سرعان ما ملأت شهرته آفاق أوروبا كلها، ويعد الآن أحد اللاعبين الأساسيين في دائرة الفكر الإسلامي في أوروبا وأميركا. يدعو رمضان إلى اندماج المسلمين في مجتمعاتهم الأوروبية، واستقلالهم ماديا وفكريا عن مسلمي الشرق، وبناء مجتمع إنساني مشترك مع الغرب، قائم على أساس ما يحمله المسلمون من قيم إنسانية عامة، وفي إطار فهم جديد للنصوص في ضوء متغيرات العصر وفي ضوء الواقع الأوروبي.
لقراءة المادة كاملة اضغط الرابط التالي: طارق رمضان وخطر الاسلام الأوروبي

4 comments:

Anonymous said...

اخي العزيز شكرا لك على هذا المجهود الواضح ولكن..الا ترى معي ان ربطك لطارق رمضان بالخطر به خطأ كبير هل الاسلام هش لدرجة ان يصبح رجل خطرا عليه ثانيا طارق رمضان انسان مستنير جدا ويفهم الاسلام بمعناه الصحيح وليس بمعناه الجامد المتشدد الذي يعرفه الكثيرين ويعتقدوم انه صحيح الاسلام يا اخي العزيز هذا الرجل قدم اشياء ايجابية كثيرة لخدمة دينه بينما لم تقدم انت والله اعلم الا الهجوم على شخصيات ومحاولة البحث عن قضايا فرعية لننشغل بها.
صدقني انا لا اصادر على رأيك ولكني فقط اتناقش معك..ويعلم الله اني احبك في الله ولكن لو كنت وفرت مجهودك في كتابة شيء يخدم دينك كان المجهود سيصبح ايجابي اكثر
اتمنى لك التوفيق
مصطفى فتحي
صحفي مصري
shababshow.blogspot.com

مدونة محمد يوسف said...

أخى العزيز مصطفى
جزاك الله خيرا واشكرك على النصيحة والتعليق
ويعلم الله انى هدفي ليس الهجوم على الشخصيات الاسلامية فمن اكون؟ ولكن هدفى اخى العزيز ان اثير هذه القضية لكى نصل الى الاجابة الصحيحة والى التقييم الصحيح للشخصية فأنت تعلم بالتأكيد ان اخطر الاعداء هو من يكون من داخل الامة اما الأعداء خارجها فهم معروفين وممكن ان شاء الله الانتصار عليهم بالعمل واالعلم والاخلاص
ووفقنا الله جميعا الى ما فيه الخير والرشاد
ومرة اخرى شكرا لك ومرحبا بك فى المدونة

Anonymous said...

أخي الكريم السلام عليكم.
من محرك البحث غوغل دخلت إلى مدونتك.
كنت أسعى أن أكوّن فكرة عن الأستاذ طارق رمضان بعد أن شاهدته في مناظرة تلفزيونية بثتها القناة الثالثة الفرنسيةو بعد أن بهرتني حجته و تمكنه من فكره جاءتني فكرة أن أعبر عن إعجابي به في مدونتي بمكتوب (الفاعلية تعني أكثر ما تعني الواقعية) بعد ذلك قلت في نفسي بأنه لا يصح أن أتسرع في التعبير عن ذلك الإعجاب قبل أن أتقصى مزيد من الأخبار عنه و هكذا وجدت نفسي عندك
مقالك عن الرجل عني بالمعلومات فشكرا جزيلا لك.
أخوك توفيق التلمساني

Anonymous said...

أخي الكريم السلام عليكم.
من محرك البحث غوغل دخلت إلى مدونتك.
كنت أسعى أن أكوّن فكرة عن الأستاذ طارق رمضان بعد أن شاهدته في مناظرة تلفزيونية بثتها القناة الثالثة الفرنسيةو بعد أن بهرتني حجته و تمكنه من فكره جاءتني فكرة أن أعبر عن إعجابي به في مدونتي بمكتوب (الفاعلية تعني أكثر ما تعني الواقعية) بعد ذلك قلت في نفسي بأنه لا يصح أن أتسرع في التعبير عن ذلك الإعجاب قبل أن أتقصى مزيد من الأخبار عنه و هكذا وجدت نفسي عندك
مقالك عن الرجل عني بالمعلومات فشكرا جزيلا لك.
أخوك توفيق التلمساني