Thursday, November 25, 2010

بحث اقتصاد مدن المعرفة... خصائص وتحديات مع التعرض للتجربة المصرية




(بحث غير منشور) 

 إعداد : محمد محمود يوسف
Mmyoussif@yahoo.com
تكمن السمة الهامة لتأثيرات عصر المعلومات أو المعرفة في الاقتصاد،  فالاقتصاد هو المحرك الذي ميز مجتمع الثورة الصناعية، وكان التطور التكنولوجي الصناعي الطريق البديل لاستبدال البنى السياسية والاقتصادية القديمة وإقامة المجتمع الصناعي وبناء المجتمع المدني الذي شق طريقاً جديدة في التاريخ الإنساني، مقدماً كل يوم تطورات جديدة أذهلت معاصريه.

اليوم نسمي عصرنا بعصر المعلومات لأن تكنولوجيا المعلومات سمحت ببناء الاقتصاد القائم على المعرفة: Knowledge - Based Economy  وهو اقتصاد يشق طرقاً جديدة في التاريخ الإنساني، ويقدم كل يوم تطورات مذهلة سواء على الصعيد التقني الصرف، أو على صعيد التغيرات البنيوية العميقة التي تظهر وتتبلور كل يوم.
ويقدم قطاع المعرفة فرصاً جديدة للبلدان النامية، خاصة الدول العربية ويتيح لهذه البلدان فرصة اللحاق بالسباق، والحصول على نصيبها من الاقتصاد العالمي، فإذا نجحت في تحقيق جانب أو نصيب جيد في قطاع المعرفة، فإنها سوف تترجم ذلك في مستوى معيشة أفضل وأكثر استدامة لجميع شعوبها.
والمعرفة في جوهرها هي ذخيرة المعلومات التي تستخدم لاتخاذ قرارات أفضل، الأمر الذي يؤدي إلى أعمال رشيدة، لقد ظلت المعرفة طوال قرون عديدة الميزة التنافسية التي أعطت الحضارة العربية موقعها القيادي، 
ونقص المعرفة مسئول إلى درجة كبيرة عن مشكلات التنمية بحسب البنك الدولي، والذي يستخدم المثل القائل "المعرفة هي التنمية". 

وينقسم هيكل البحث الى المحاور التالية:
الفصل الأول : اقتصاد المعرفة .. أبعاد وسمات
الفصل الثاني:  اقتصاد المعرفة في عصر العولمة
الفصل الثالث : تحديات اقتصاد مدن المعرفة
الفصل الرابع:  التجربة المصرية في اقتصاد المعرفة

تعليق الصورة: غلاف كتاب اقتصاد المعرفة

No comments: