Thursday, November 25, 2010

بحث : الأزمة المالية العالمية وآثارها على سوق العقارات في العالم العربي


بحث غير منشور 

إعداد: محمد محمود يوسف
mmyoussif@yahoo.com


الملخص

يعاني العالم الآن من أزمة مالية عالمية عاصفة تهدد معدلات النمو المستهدفة، بل  أدت بالفعل إلى  حدوث تدهور وانكماش اقتصادي وركود قصير أو طويل الأجل في بعض القطاعات الاقتصادية، وبدا ذلك واضحا في انهيار عدد من البنوك الغربية وإعلان افلاسها، وقيام الشركات العالمية بخفض استثماراتها وتسريح العمالة بسبب تراجع معدلات المبيعات والأرباح بل وحدوث خسائر في كثير من الأحيان، 

وقد أثرت هذه الأزمة بالفعل على بعض الاقتصادات العربية،  وبدا ذلك واضحاً في تسريح أعداد هائلة من العمالة وانخفاض الاستثمارات وقلة عدد المشروعات الجديدة و تخوف المستثمرين الجدد من المساهمة في الإنتاج،  مما يثير التساؤلات حول واقع هذه الأزمة العالمية على سوق العقارات تحديدا في الدول العربية .

ومن ثم يتعرض الباحث الى آثار الأزمة المالية العالمية على سوق العقارات في العالم العربي، فيتعرض أولاً إلى التعرف على  الأزمة المالية العالمية وتطورها، وأهم شواهدها وما هى أسبابها الحقيقية التى أدت إلى كل هذه الخسائر وإحداث حالات من الانكماش والركود  في الأسواق والتعرف على خصائص الأزمة العالمية فهل هى اقتصرت على قطاع اقتصادي واحد أم شملت قطاعات متعددة؟

 ويهتم الباحث كذلك بكشف آثار الأزمة المالية العالمية على قطاع العقارات في الدول العربية ومدى تأثر العالم العربي بهذه الأزمة في قطاع التشييد والبناء لما لهذا القطاع من نصيب وافر من الاستثمارات والعمالة، وقيام سلسلة من المشروعات المترابطة التي تخدم السوق العقاري مع ذكر المؤشرات الاقتصادية المختلفة مثل حجم الاستثمارات في سوق العقارات وحجم العمالة ومعدلات الزيادة أو النقصان، ثم ينتقل الباحث إلى تقديم أهم السياسات والبرامج الممكنة التي يجب على الحكومات العربية وصناع القرار والمستثمرين في السوق العقاري اتباعها من أجل احتواء هذه الازمة المالية العالمية، والحد من آثارها على العمالة والاستثمارات في سوق العقارات، وتقديم أيضا التوصيات اللازمة لإحداث نمو حقيقي في السوق العقاري.     

وينقسم هيكل البحث إلى الفصول الآتية :
الفصل الأول: الأزمة المالية العالمية: الأسباب والخصائص
الفصل الثاني: آثار الأزمة المالية العالمية على سوق العقارات العربي
الفصل الثالث: سبل علاج واحتواء الأزمة المالية العالمية


No comments: